إش 43: 18 وَلَكِنَّكُمْ لاَ تَتَذَكَّرُونَ الأُمُورَ السَّالِفَةَ وَلاَ تَعْتَبِرُونَ بِالأَحْدَاثِ الغَابِرَةِ

بحث | عرض المقدمة | فصول كتاب | عرض التعليقات اسفل الايات | شخصيات مرتبطة بالفصل | خرائط مرتبطة بالفصل | جداول مرتبطة بالفصل | سماع الفصل
|
كتاب التكوين الفصل 2

اليوم السابع: يوم الراحة
الشجرة المحرمة
خلق المرأة
تفسير كتاب التكوين الفصل 2

2 : 2 نحن نعيش في عالم مشحون بالحركة, ومع ذلك فقد بيَّن الله لنا أن الراحة مفيدة وليست خطأ. إن كان الله نفسه قد استراح من عمله, فلا عجب أن نكون نحن أيضاً في حاجة إلى الراحة. وقد أيَّد يسوع هذا المبدأ في العهد الجديد عندما لجأ هو وتلاميذه إلى سفينة ليبتعدوا عن زحام الجموع ﴿انظر مر 6:31, 32﴾. فأوقات الراحة تنعشنا وتُعدُّنا لأوقات العمل والخدمة.
2 : 7 تتضمن عبارة "من تراب الأرض" أنه ليس ثمة شيء مميز في المواد الكيميائية التي صُنعنا منها, فهي طين وماء والقليل من البروتين, فليس ثمة شيء كثير في أجسادنا الطبيعية. فما الجسد إلا شكل خارجي لا حياة منه, إلا عندما ينفخ الله فيه "نسمة حياة". وعندما يسترد الله هذه النسمة الواهبة للحياة, ترجع أجسادنا مرة أخرى إلى التراب. وعليه فإن حياة الإنسان وقيمته هما من روح الله. وهذا يبيِّن بصورة واضحة حاجتنا الدائمة إلى الله. يفتخر الكثيرون بإنجازاتهم الهامة, ولكنهم سرعان ما يفشلون. وآخرون ليس لهم من الإنجازات ما يفخرون به, ولكن الواقع هو أن الحياة والقيمة إنما مصدرهما الله إله الكون, وقد أراد أن يعطيك هذه العطية العجيبة المعجزية, فليتك تقدرها كما يقدرها هو.
2 : 8-2 : 14 كانت جنة عدن معرضاً يتجلى فيه الجمال الباهر الذي أراده الله لخليقته, لقد كانت مكاناً للاستمتاع الكامل.
2 : 9 تطلق بعض الترجمات عبارة "شجرة الضمير" على "شجرة معرفة الخير والشر". واسم هذه الشجرة يدل على أن الشر كان قد حدث فعلاً, إن لم يكن في الجنة, ففي وقت سقوط الشيطان.
2 : 9 هل كانت شجرة الحياة وشجرة معرفة الخير والشر شجرتين حقيقيتين؟ هناك رأيان مختلفان : ﴿1﴾ كانت الشجرتان شجرتين حقيقيتين, ولكنهما رمزيتان, فالحياة الأبدية مع الله كان يرمز إليها بالأكل من شجرة الحياة. ﴿2﴾ كانت الشجرتان شجرتين حقيقيتين لكن لهما خصائص متميزة, فبالأكل من ثمر شجرة الحياة, كان يمكن أن تكون لآدم وحواء حياة أبدية ويستمتعان بشركة دائمة كأولاد لله. على أي حال, لقد فصلت خطية آدم وحواء بينهما وبين شجرة الحياة, وهكذا حُرما من الحصول على حياة أبدية. ومما يستلفت النظر ظهور شجرة الحياة مرة أخرى في ﴿رؤ 22﴾ حيث سيتمتع الناس بحياة أبدية مع الله.
2 : 15-2 : 17 وضع الله على آدم مسئولية العناية بالجنة, وأوصاه ألا يأكل من شجرة معرفة الخير والشر. ومع ذلك أعطاه الحرية في اختياراته حتى ولو أدى به ذلك إلى سوء الاختيار. ومازال الله يعطينا حرية الاختيار حتى اليوم, وكثيراً ما نخطيء الاختيار. وهذه الاختيارات الخاطئة قد تسبب لنا الألم, ولكنها يمكن أن تساعدنا على أن نتعلم وننمو ونحسن الاختيار في المستقبل. فمواجهة نتائج اختياراتنا هي من أفضل السبل لنكون أكثر خبرة وحكمة وتحملاً للمسئولية.
2 : 16 لماذا يضع الله شجرة في الجنة, ثم ينهى آدم عن الأكل منها؟ أراد الله أن يكون آدم مطيعاً, لذلك منحه حرية الاختيار التي بدونها كان آدم سيعيش أسيراً مجبراً على الطاعة. فالشجرتان كانتا امتحاناً في الاختيار, وقد وضع الله مكافآت لاختيار الطاعة, وعواقب خطيرة لاختيار العصيان.
2 : 18-2 : 24 لم يكتمل عمل الله في الخليقة إلا بخلق المرأة, وكان يمكنه أن يخلقها من تراب الأرض كما خلق الرجل, لكنه اختار, على أي حال, أن يخلقها من عظام الرجل ولحمه. وبعمله هذا صوَّر لنا أنه في الزواج يصير الرجل والمرأة, رمزياً, جسداً واحداً, وهو اتحاد روحي لقلبي الشريكين وحياتيهما. وعلى كل صفحات الكتاب المقدس يتناول الله هذا الموضوع بصورة جادة. فإن كنت متزوجاً, أو تخطط للزواج, فهل أنت على استعداد أن تلتزم بأن تكون أنت وشريك حياتك واحداً؟ فالهدف من الزواج يجب أن يكون أكثر من الصداقة, يجب أن يكون الوحدة.
2 : 21-2 : 23 إن الله يشكِّل الرجال والنساء ويؤهلهم لمختلف المهام, ولكنها جميعها تهدف إلى غرض واحد, هو تمجيد الله. فالرجل يمنح الحياة للمرأة, والمرأة تمنح الحياة للعالم. ولكل من هذين الدورين امتيازات محددة مما يستبعد أي اتجاهات للنظرة إلى الجنس الآخر كالأدنى أو الأعلى.
2 : 24 قدم الله الزواج كعطية منه لآدم وحواء. فقد خُلق كل منهما بكامله للآخر, ولم يلجأ الإنسان إلى الزواج لمجرد الراحة, كما أنه ليس من اختراع أي حضارة, بل الله هو الذي وضعه. وللزواج ثلاثة جوانب أساسية : ﴿1﴾ "يترك" الرجل أباه وأمه, وفي حفل عام, يتعهد بأن يكون لزوجته. ﴿2﴾ يرتبط الرجل والمرأة معاً, بأن يتحمل كل منهما مسئوليته من نحو خير الآخر, ومحبة رفيقه أكثر من أي شخص آخر. ﴿3﴾ يصبح الاثنان "شخصاً واحداً", أو "جسداً واحداً" في العلاقة الوثيقة والالتزام الجنسي, الذي يجب ألا يتم إلا بعد الزواج. والزيجات الثابتة الأركان يجب أن تتوفر فيها هذه الجوانب الثلاثة.
2 : 25 هل لاحظت كيف يجري الطفل الصغير عارياً في حجرة مليئة بالغرباء, بدون أي خجل؟ إنه غير مدرك لعريه, كما كان آدم وحواء لا يخجلان في براءتهما. ولكن بعد أن أخطأ آدم وحواء وعصيا الله, حدث الخجل والخزي والحرج, مما خلق حواجز بينهما وبين الله. وكثيراً ما نجد هذه الحواجز في الزواج. ولكن يجب ألا تكون هناك أي حواجز في أي مجال من المجالات بين الزوج والزوجة, فلا يخجلان من كشف أنفسهما الواحد للآخر أو لله. ونحن كآدم وحواء ﴿3:7﴾ نضع أوراق تين ﴿حواجز﴾ لأن هناك مجالات لا نريد أن يعرفها الشريك الآخر ﴿أو الله﴾ عنا. فنختبيء, كما اختبأ آدم وحواء من الله. وعادة ما يكون ضعف الارتباط الروحي والعاطفي والذهني سبباً في ضعف العلاقة الجسدية. وبنفس الصورة, عندما نفشل في عرض خطايانا وأفكارنا السرية أمام الله, فإننا نقطع خيوط الاتصال التي تربطنا به.